لعبة الحوت الازرق

ما هي لعبة الحوت الازرق

انتشرف في الايام الاخيرة لعبة خطيرة بينا اطفالنا والمراهقين في شتى انحاء العالم. انها لعبة يطلق عليها اسم الحوت الازرق. هذه اللعبة جد خطيرة رغم انها تظهر على اساس انها لعبة بسيطة وعادية. لكن مع الاسف هذه اللعبة قد اودت بحياة الكثيرين من الاطفال الابرياء.تستخدم هذه اللعبة اساليب نفسية معقدة تاثر على الحالة النفسية للطفل وتحرضه على الانتحار وذلك من خلال اللعب على نفسية الطفل

كيف تتم اللعبة الحوت الازرق

تبدأ اللعبة بتحديات التي هي عبارة عن اوامرتعطى من طرف المسؤولين عن اللعبة وذلك على مدي شهر و 20 يوما من اللعب. ظاهريا تبدو اللعبة بسيطة جدا وغير مؤذية ولكن مع المدة والغوص في اللعبة تصير اللعبة خطرة. يتلقى اللاعب تعليمات غريبة مثل الاستيقاض من النوم في منتصف الليل او النوم متأخرا ،وعدم الرغبة في الذهاب الى المدرسة وما الى ذلك من التحديات الغريبة. بعد ذلك تتطور التحديات لتصبح عبارة عن اوامر بجرح الجسم باداة حادة في مواضع مختلفة، ورسم صورة الحوت الازرق على الجسم باداة  حادة.بالاضافة الى الكثير من التحديات الخطيرة والتي تنتهي بالامر بالانتحار

من مخترع لعبة الحوت الازرق

صاحب اللعبة هو فيليب بودياكن وهو طالب علم نفس روسي.اخترع هذه اللعبة لكي يتخلص من الاطفال عديمي الفائدة حسب رأيه والذين سماهم بالقمامة البيولوجية. وصل عدد ضحايا هذه اللعبة الى اكثر من 130 ضحية انتحروا شنقا او برمي انفسهم من اماكن مرتفعة. اخذ اسم هذه اللعبة لان الحوت الازرق معروف عليه انه ينتحر فهذا هو سبب تسميتها بهذا الاسم.تؤثر اللعبة على الطفل او المراهق باخضاعه لطرق نفسية ويقومون بتدمير المقاومة لدية باستخدام البرمجة اللغوية العصبية مما يجعل الطفل غير قادر على رفض اي طلب

الوقاية

للوقاية من هذا اللعبة يجب على الوالدين واهل الطفل ان يقوموا بتوعية طفلهم وعدم تركهم على انفراد مع الكومبيوتر، وكذلك ان حصل ان راينا ان الطفل يقوم بلعب هذه اللعبة فيجب علينا اخذه الى طبيب نفسي ،وان نطمئنه ان اهله في امان لان اصحاب اللعبة يهددونه بقتل افراد عائلته، بالاضافة الى اعطائه الحرية في التحدث عن اللعبة مع شرحنا له خطورتها وضحاياها